الرئيسية » صميم » العالم » جائزة الشاعر أحمد الشهاوي العلمية لثلاثين من طلاب وطالبات قريته

جائزة الشاعر أحمد الشهاوي العلمية لثلاثين من طلاب وطالبات قريته

الصديق الشاعر المتميّز والممتاز العربي المصري أحمد الشهاوي هو من فقراء قرية كفر المياسرة بدمياط وليس في القرية أغنياء لذلك بعد عشقه الصوفي الذي عصر برتقال وجده ( والبرتقال تونسي)، أو لنقل مانجا هيامه تبرّكا بثمار المانجا المصرية، في عديد الكتب كـ”ركعتان في العشق ” و” كتاب العشق” و”أحوال العشق”.. وبعدما زار ستة وتسعين بلدا في قارات الأرض وسجّل معايشاته ومشاهداته في كتابات رحلاته، قرر الاستراحة الحميمية من وجده ولواعج عشقه ومشاهد معظم أصقاع الدنيا التي ارتحل إليها و”نصف العالم ” التي يتحمل مسؤولية تحريرها ويكتب فيها جل مقالاته ليعيش وقتا ممتعا بين أهله وذويه في حفل بهيج خصص لتوزيع جائزة الشهاوي العلمية على ثلاثين من الطلاب والطالبات المتفوقين في المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية ليشهد الكفر بأنه لم يعشق إلا منه ولم يكتب إلا بقلمه ولم تطأ رجلاه بسائط الأرض إلا بعدما تعفرت بترابه .
وإذا كان هذا الشاعر قد سدد فاتورة الوفاء لمسقط رأسه فإن مطربي العرب الذين يحصل الواحد منهم على أضعاف أضعاف ما يدخل جيب الشهاوي من جنيهات لم يلتفتوا ـ لحد علمنا ـ إلى مساقط رؤوسهم ولو برقم مالي محتشم . ويؤسفني أن أعلم علم اليقين بأن المطرب الفلاني والمطربة الفلتانية قد أحيا كل منهما سهرة غنائية بمسقط الرأس وقبض الكاشي كاملا دون تنازل عن دينار واحد منه.

محمد عمار شعابنية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

WpCoderX