Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

Accueil » Samimopinion » Chronique » قراءة في قضية عبد المجيد بودن التى تهم البنك الفرنسي التونسي
BFT

قراءة في قضية عبد المجيد بودن التى تهم البنك الفرنسي التونسي


قضية عبد المجيد بودن التى تهم البنك الفرنسي التونسي تعود وقاءعها الى منتصف الثمانينات. فقد قام المعنى بالامر ببعث شركة ABC واشترى حصصا من راس مال البنك الفرنسي التونسي تابعة لرجال اعمال خليجيين دون ان يتحصل على الموافقات المستوجبة قانونا وخاصة من البنك المركزى

تعلقت بالسيد عبدالمجيد بودن قضايا عدلية وكان على وشك الإيقاف الا انه قبل اجراء صلح مع الدولة لإنهاء هذه الخصومة وغادر تونس بعد ذلك للاستقرار بالخارج خاصة وقد صدرت ضده احكام جزاءية

بعد الثورة صدر المرسوم عدد1لسنة 2011المتعلق بالعفو التشريعى العام الذى يهم. الأشخاص اللذين حوكموا ظلما من اجل مواقفهم السياسية والنقابية ولم يكن هذا المرسوم يهم مطلقا بودن

المكلف العام بنزاعات الدولة فى حق وزارة املاك الدولة راسل الرءيس الاول لمحكمة التعقيب باعتباره رءيس لجنة العفو طالبا منه اعتبار عبد المجيد بودن كان موضوع تتبع لمواقفه السياسية وهو ما حصل رغم معارضة وزير العدل انذاك الاستاذ نورالدين البحيرى

استنادا لموقف وزارة املاك الدولة وقع ابطال اتفاقية الصلح التى أبرمت بين بودن والدولة التونسية سنة 1989 باعتبار ان بودن كان تعرض لمظالم تجعله بمثابة السجين السياسي الذى كان مسلوب الإرادةً

لم يقف الامر عند هذا الحد بل إننا نجد المستشار بوزارة املاك الدولة السبد حامد النقعاوى يبرم فى31اوت 2012 اتفاقية مع السيد عبد المجيد بودن كممثل قانونى لشركة ABCلحل الخلاف بينه وبين الدولة التونسية بالتحكيم

هنا نتساءل كيف تكون الصلاحيات لموظف بالتوقيع على قبول التحكيم والتخلى عن القضاء الوطنى دون تفويض فى الغرض فصدر قرار تحكيمى ضد الدولة التونسية يلزمها بدفع 968مليون دولا ر مع المصاريف لفاءدة شركة ABC

بما ان الدولار يساوى تقريبا 2900 ملم فان المبالغ التى قد تجد الدولة نفسها ملزمة بدفعها تساوى ثلاثة مليار دينار وهو مبلغ ثقيل جدا على الدولة التونسية

القرار التحكيمى الذى صدر فى جويلية 2017 شرعت شركة ABC فى اجراء عقل تحفظية استعدادا لتنفيذه وهو ما سيساهم فى تثقيل مالية الدولة لانه سيستنزف ثلاثة ارباع مداخيل البلاد من العملة الصعبة خلال سنة2019 التى تأت لها من السياحة

ما حصل من السيد سليم بن حميدان غير مقبول
كان الله فى عون رجال الدولة للخروج من هذا الوضع الصعب الذى يتطلب حلا سريعا وقد يكون من الافضل الدخول مع هذه الشركة فى مفاوضات لتقسيط هذا المبلغ الذى لم يعد هنالك حل لتجنب خلاصه
هذه اكراهات الدولة التى تجعل المسوول فى موقف لا يحسد عليه. ويتحمل بالضرورة

اخطاء غيره من المسوولين السابقين

(قراءة المحامي  عادل كعنيش) عادل كعنيش


Laisser un commentaire

Votre adresse mail ne sera pas publierLes champs marqués sont obligatoires *

*

Vous pouvez utiliser ces balises et attributs HTML : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

WpCoderX