Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

Accueil » صميم » رأي » رأي: صمام أمان هذا الوطن هو اختيار الناخب. بقلم محمد دريج
drije-med

رأي: صمام أمان هذا الوطن هو اختيار الناخب. بقلم محمد دريج


بعد شهر وعشرة أيام سيحدد الشعب التونسي مصيره ومصير أبناءه بل أحفاده لأجيال وأجيال. سيتقدم الناخب التونسي الى صندوق الاقتراع كلاعب يتوجه نحو المرمى لتسديد آخر ضربة جزاء تحدد مصير شعب وليس فريق.
صندوق الاقتراع هو سلاح ذو حدين بين يدي الأمي والمتعلم، الجاهل والمثقف، الأحمق والفطن، الذكي والغبي.
سيكون مفترق طريقين لا غير، طريق تنويري حداثي مشرق، وطريق ظلامي رجعي داعشي.
وليعلم الجميع انها أخطر فترة تمر بها بلادنا منذ الغزوات الرومانية والوندالية والبيزنطية والإسبانية والمورادية.
انها فترة تتشابك فيها المصالح الإقليمية والدولية بما لا يترك مجالا للشك أن الإنسان اصبح في خضم كل هذا أقل من لا شيء « moins que rien ».
رؤوس تقطع، أجساد ينكل بها، نساء وصبايا تغتصب باسم ألف ومائة فتوى من فتاوى هذا المعتوه وذاك. إنه زمن اختلطت فيه المفاهيم كل حسب تقييمه الشخصي والمذهبي والعقائدي للأشياء، انه زمن غاب فيه علم المنطق هذا العلم الذي وضعه أرسطو وغير به وجه العالم نحو الأفضل.
على التونسي اليوم أن يعي بالمخاطر الداعشية التي تحدق به وتترصده، عليه ألا يصغي لتجار تفننوا في غسل أدمغة البسطاء باسم هذا الشيء أو ذاك ، وباسم الفتاوى والاجتهادات والغيبيات.
صمام أمان هذا الوطن الكفيل بقطع الطريق أمام هؤلاء، هو اختيار الناخب لمن يستأنس فيه روح الوطنية والدفاع عن المبادئ الكونية التي لا تستثني لونا ولا عقيدة ولا دينا.
وفق الله الجميع في هذا التحدي الذي ينتظرنا. وعفوا على قساوة الصورة.

محمد دريج


Laisser un commentaire

Votre adresse mail ne sera pas publierLes champs marqués sont obligatoires *

*

Vous pouvez utiliser ces balises et attributs HTML : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

WpCoderX