Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

Accueil » Non classé » رأي: حول ممارسة أشكال الرقّ والعبودية في ليبيا
non à la libye

رأي: حول ممارسة أشكال الرقّ والعبودية في ليبيا


بفضل تحقيق استقصائي لقناة CNN أفاق جزء من الرأي العام بشيء من الاستغراب على ما يكون قد سجّل مؤخّرا في ليبيا من ممارسة لأشكال الرقّ والعبودية.

لفضل تحقيق استقضائي لقناة ( )، أفاق جزء من الرأي العام بشيء من الاستغراب على ما يكون قد سجّل مؤخرا في ليبيا من ممارسة لأشكال الرقّ والعبودية…

تنديد وبيانات تطالب بالبحث والتحقيق والعقاب صدرت عن جهات رسمية وجمعيات حقوقية ، وغاب عن هؤلاء أن قوانين الإقامة للآجانب بنطام الكفالة المعمول بها ، منذ سنين ، في هذا البلد وفي غيره من أغلب بلدان الخليج هي أصل الداء وهي التي عادة وراء مثل هذه الإنتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان .
أن يخضع إسناد كل رخصة للإقامة ـ الدائمة أو المحدودة في الزمن ـ من أجل العمل من قبل أجهزة الهجرة والجوازات إلى عقد قانوني ممضى من الفرد الكفيل صاحب المزرعة أو المتجر أو المصنع وغيره ، وما ينجرّ عن ذلك أليّا من تقييد لحرية العمل و احتكارهذا الفرد لقرار الموافقة على تأشيرات الخروج والعودة ،أثناء العطل وكلما اقتضى الآمر ، فضلا عما يحتاجه الآجنبي المقيم من إجراءا ت و معاملات إدارية مع المصارف ومصالح التأمين والجباية إلخ.. ، فلا عجب أن يفتح ذلك الباب أمام كل أنواع الإستغلال والإبتزاز ولا غرابة إذن أن تحصل مثل هذه الممارسات الشنيعة داخل البلدان العربية في القرن الواحد والعشرين

ابراهيم الفريضي


Laisser un commentaire

Votre adresse mail ne sera pas publierLes champs marqués sont obligatoires *

*

Vous pouvez utiliser ces balises et attributs HTML : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

WpCoderX