Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

Accueil » Samimopinion » Chronique » خديجة بن حسين ترد على المتهجمين على والدها للنيل من أخيها الطاهر
khadijabh

خديجة بن حسين ترد على المتهجمين على والدها للنيل من أخيها الطاهر


بعد حضور الطاهر بن حسين في حصة إلياس الغربي على قناة الحوار التونسي، حيث تحدث الضيف عن تبرع لحزبه بقسط من محصول زيتونه، علق أحد أبناء الشابة، وهي مسقط رأس عائلة بن حسين، بالقدح في الطاهر بن حسين وفي المرحوم والده. فأثار طلك استياء أخت الطاهر، أستاذة التعليم العالي في الفلسفة بجامعة تونس، مما دفعها إلى الرد بكل رصانة وبالحجة الدامغة. وهذا ردها:

« يبدو أن البعض أعزى الثروة المتواضعة لوالدي رحمه الله إلى توطئه مع الاستعمار. فحز في قلبي ذلك لأمور عديدة
أولها أن الوالد رحمه الله لم يكن عندما كان الاستعمار في تونس في سن يخول له بأن يتواطأ؛
ثانيها أن في مدينة الشابة لم يكن هناك معمر أو سلطة استعمارية تتحكم في الأراضي وغابة الزيتون بحيث يمكن لها أن تهديها لأحد؛
ثالثا أن بعض ما يملكه الوالد يعود إلى أجداد والديه والبعض الآخر غرسه بيديه فأنا لدي زيتون أقدر أن أثبت أنه على ملك عائلتي منذ ما يناهز 200 سنة
رابعا أن كل أملاك أخي لم تتأتى من الإرث بل هو اشتراها بحر ماله وهو يتصرف فيها كما يريد وهي أموره ولو أن ذلك أغاض البعض؛
خامسا لو كان الوالد بيوعا للاستعمار هل كان بإمكانه أن يلتحق بالجيش الوطني منذ 1958؟
سادسا هذا الذي قال عنه أنه عميل للاستعمار هل يعلم أنه، رحمه الله، كان من أول من ذهب إلى فلسطين سنة 1948 ؟؟ لا أعرف الكثير ممن قاموا بذلك …
سابعا هل كان بإمكان من كان عميلا للمستعمر أن يضطلع بمسئولية في الحزب الحر الدستوري التونسي؟؟؟
أنصح القوم بأن يجابهوا أخي مباشرة وهو قادر على المجابهة وأن يتركوا سيدهم في سباته. »

إن هذا الرد يغني عن كل تعليق، لكن لا بأس من ذكر تعليق آخر لأحد ممن عرفوا المرحوم::

 » اختي العزيزه خديجة
يؤلمني ويحزنني ما جاء في أقوالك وردك عن أناس فقدوا كل مقومات اﻷخلاق بهدف تشويه أخيك الطاهر (…).

لقد عرفت والدك المرحوم عن قرب وكان وطنيا شهما وكان بورقيبيا عنيدا. كنت أزوره في منزله في منوبة ونتحادث كثيرا وهو يتقد حماسا وﻻ يتحدث اﻻ عن العمل وفائدته.
لقد فات البعض أن كل العائلة الكبرى، بنات وأبناء المرحوم، حصلوا الشهادات العليا في داخل الوطن وخارجه… تبا لهؤلاء الساقطين أخلاقيا وسلوكيا … اللهم ﻻ حسد االهم ﻻ حسد. والرحمة على الوالد المثل اﻷعلى والذي زرع فحصد. »


Laisser un commentaire

Votre adresse mail ne sera pas publierLes champs marqués sont obligatoires *

*

Vous pouvez utiliser ces balises et attributs HTML : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

WpCoderX