Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

Accueil » CultuSamim » تونس أمام رهان ثقافة المحادثة والتنشئة على الديمقراطية
ccid1

تونس أمام رهان ثقافة المحادثة والتنشئة على الديمقراطية


ccid10

انتظمت ندوة: « ثقافة المحادثة والتنشئة على الديمقراطية. تونس نموذجا » يوم الجمعة 15 نوفمبر 2019 (بين الساعة 14 و 30د والساعة 18) بدار الثقافة ابن خلدون – تونس.

وطبقا للبرنامج المعلن، انطلقت الفقرة الأولى من النشاط بزيارة « قبل الافتتاح » لصالون الإبداعات الشابة، الذي أعدته ونظمته نقابة مهن الفن التشكيلي. ثم افتتح السيد شاكر الشيخي، المندوب الجهوي للشؤون الثقافية بتونس، سلسلة المحاضرات أكد فيها خاصة على أهمية التعاون بين مؤسسات الدولة وهياكل المجتمع المدني لتثبيت ثقافة المحادثة وتكريسها لأجل البناء الديمقراطي ورفاه العيش المشترك.

ccid2

وتولى مباشرة السيد شاكر الشيخي رئاسة الجلسة الأولى التي انطلقت بمحاضرة الأستاذ والناشط السياسي محمد علي الحلواني الذي تطرق لموضوع الانتقال الديمقراطي بمقاربة فلسفية وسياسية اعتمد فيها على عرض بالداتاشو واستغرقت المحاضرة حيزا زمنيا امتد على 45 دقيقة.

ثم جاءت مداخلة الإعلامي محمد المعمري الذي اشتغل طويلا في الصحافة المكتوبة والذي يشتغل حاليا في إذاعة الشباب والذي قدم مداخلة عنوانها « الإعلام التونسي ومشروع الانتقال الديمقراطي ». قام المحاضر بمقارنة بين الإعلام قبل 14 جانفي 2011 وبعده وأبرز تشعبات عملية حرية التعبير في علاقتها بالسلطة السياسية أو الانحياز السياسي من جهة ودور المال من جهة أخرى عبر الإشهار الذي يشكل المصدر الوحيد للمؤسسات الإعلامية الخاصة. وبذلك يبرز الدور المركزي للإعلام العمومي، لكن تبرز أيضا ضرورة تنظيم الإشهار العمومي. ويرى المحاضر أنه مما يجب تلافيه هو حذف وكالة الاتصال الخارجي. وبذلك يخلص المحاضر إلى أهمية الهياكل التعديلية في الإعلام وإلى ضرورة تعهدها ودمقرطتها لتؤدي دورها على أحسن وجه.

ccid6   ccid5

أما الحصة الثانية فقد تمت برئاسة الأستاذ منصور مهني (أستاذ جامعي ورئيس جمعية « المسائل والمفاهيم المستقبلية ») وانطلقت بمداخلة الأستاذ محمد سعد برغل (جامعي. مدير المعهد العالي للغات بالمكنين) وموضوعها « المحادثة في العصر الرقمي: أية ديمقراطية؟ ». شدد المحاضر على حجم تأثر المواطن بالوسائط الاجتماعية والاتصال الرقمي وتطرق إلى أمثلة من الواقع التونسي ليبرز تشعب دورها وثنائية نتائجها، مستخلصا من ذلك ضرورة السعي إلى أخلقة التعامل الرقمي عبر العمل على تنمية ثقافة المحادثة في المجتمع.

ccid7  ccid8

أما الأستاذ محمد الجويلي (أستاذ جامعي في علم الاجتماع) فقد تناول موضوع « الشباب والأشكال الجديدة للالتزام »، مبينا التقصير الحاصل في مقاربة التعامل السياسي مع الشباب مما ينتج عنه سوء فهم لطموحاته وتصدع في التحادث معه بالطريقة البناءة. وبين المحاضر أن الشباب اليوم قد يكون تحرر قبل غيره من النظرة الثنائية للالتزام السياسي المبني على المقابلة الجدلية وحتى العدائية بين اليمين واليسار، إذ أن التزام الشباب اليوم يكاد ينحصر في الالتزام لهدف آخر هو قيمة الحياة وجودتها. لذلك يدعو الأستاذ إلى فتح محادثات متعددة ومتنوعة مع الشباب حول موضوع الالتزام عنده قصد تشريكه ودفعه إلى الانخراط في بناء العيش معا والمصير المشترك.

ccid11 ccid12

وعوض الأستاذ منصور مهني الأستاذة نايلة السليني (المعلنة في البرنامج) التي تغيبت لالتزام إعلامي بالمملكة الأردنية والمتمثل في تسجيل مقابلة تلفزية مع إمام ومفكر إسلامي من الخليج العربي. وجاء موضوع مداخلة الأستاذ منصور مهني حول العلاقة بين المحادثة والديمقراطية في سياق المفهوم الجديد الذي وضعه هو نفسه انطلاقا من إشارات وبذور فكرية للفيلسوف سقراط في ذات السياق، وهو مفهوم الإبراخيليا. أشار الأستاذ إلى أن الديمقراطية المكتملة تبقى هدفا مثاليا يتعين على الإنسان السعي الدؤوب لبلوغه ولو اقتنع من عدم إدراكه كله وفي أبهى وأفضل تجلياته. ذلك أن الإنسان محكوم، ربما بطبعه، بمركبات عدة منها النزعة السلطوية والرغبة في الانتصار والارتفاع ولو على حساب الغير والسعي إلى مختلف أشكال الملكية. من أجل ذلك يحصل في أغلب الحالات تفضيل مفهوم الحوار على مفهوم المحادثة، إذ أن الحوار ينبني على الإقناع والإغراء ولو لصالح فكرة خاطئة أو لاختيار غير ملائم، ولا هم للمتحدث في الحوار غير جلب الآخر لصفه وتجنيده لرأيه. أما المحادثة فتنبني على تبادل أفقي للآراء مبني على استمرارية التساؤل الذاتي والمشترك على نسبية الحقيقة وعلى التواضع للآخر واحترام موقفه ولو كان من أقلية الأقلياـت. إذ يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر. وبضيف المحاضر أن الديمقراطية، إن أردناها فعلا حكما من الشعب بالشعب وللشعب، فلا بد من العمل على غرس روح المحادثة وترسيخ ثقافتها في كل مواطن، وفي السياسي المسؤول قبل المواطن العادي.

ccid9

ودار في الختام نقاش ثري وعميق تواصل حتى خارج القاعة بعد انتهاء الأشغال وفتح الباب لعديد التساؤلات والقضايا التي قد تكون محاور لاحقة في نشاط جمعية « المسائل والمفاهيم المستقبلية » كما وعد بذلك رئيس الجمعية.


Laisser un commentaire

Votre adresse mail ne sera pas publierLes champs marqués sont obligatoires *

*

Vous pouvez utiliser ces balises et attributs HTML : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

WpCoderX